هل أنتِ زهرة أم لؤلؤة ؟
القائمة الرئيسية
»  أخبار
»  مقالات
»  وفيات
»   قرى وبلدات الاقليم
»  خريطة الإقليم
»   دليل الاقليم
»  ألبوم الصور
»  حديث الأسبوع
»  إتصل بنا
تسجيل 
نسيت كلمة السر 


فيديو







إعلانات




مقالات  » كترمايا » ربط الطفل بالقرآن الكريم...
 
ربط الطفل بالقرآن الكريم...
مقالات - 02/12/2013- [ عدد المشاهدة: 46280 ]

 

تبرز الفطرة التوحيديّة والمشاعر الخلقيّة في ضمير الطفل قبل أن يكمل عقله وينضجّ لإستيعاب المسائل العلميّة، ويكون مستعدّاً لتقبّل الأساليب التربويّة.

وعلى الوالدين أن يهتّما بقيمة هذه الفرصة ويستغلاّ تفتّح مشاعر الطفل ويقظة فطرته الإيمانيّة ليباشرا على تنمية الإيمان بالله في نفس طفلهما، يجعل هذا الأمر الطفل متّجهاً في طريق الطهارة والإيمان قبل أن يتفتّح عقله وينضجّ لاستيعاب الحقائق العقلانيّة، وإدراك المسائل العلميّة.

الأهداف من ربط الطفل بالقرآن الكريم:


1- غرس محبة القرآن في نفس الطفل.


2- تسهيل حفظ القرآن لدى الطفل.


3- اثراء الطفل لغوياً ومعرفياً.

 

إليك 25 طريقة لربط الطفل بالقرآن الكريم...

تنبثق هذه الطريق من القرآن نفسه، وكل الأفكار المذكورة لا تحتاج لوقت طويل، وينبغي تطبيق هذه الأفكار بما يتناسب مع وضع الطفل اليومي، كما ينبغي المداومة عليها وتكرارها، بالإضافة لتعاون الوالدين لتطبيقها.

ومخاطبة الأم بشكل خاص بشأن هذا الأمر لأنها أكثر ارتباطاً بطفلها خاصةً في مراحل الطفولة المبكرة.

 

1-    أكثري من الاستماع للقرآن الكريم وأنت حامل بجنينك:


يتأثر الجنين نفسياً وروحياً بحالة الأم وما يحيط بها أثناء الحمل، فإذا داومت الحامل على الاستماع للقرآن فإنها ستشعر براحة نفسية، وسينعكس هذا الأمر إيجابياً على حالة الجنين.

للقرآن تأثيراً روحياً على سامعه وهذا التأثير يمتد حتى لمن لا يعرف العربية فضلاً عن من يتقنها.

 

2- الاستماع للقرآن الكريم وهو رضيع:

 

أثبتت الدراسات العلمية أن الرضيع يتأثر بما يحيط به، وتكون حاسة السمع لديه قد بدأت بالعمل، إلا أن هذه الحاسة عند الكبار يمكن التحكم بها باستعادة ما خزن من مفردات، أما الرضيع يخزن المعلومات والمفردات لكنه لا يستطيع استعادتها أواستخدامها في فترة الرضاعة غير انه يستطيع القيام بذلك بعد سن الرضاعة.

 

3- قراءة القرآن الكريم أمام الطفل:

 

تنمي هذه الفكرة عند الطفل حب التقليد، وقراءة القرآن الكريم أمامه يحفز الطفل للقراءة، بخلاف أمره بذلك وهو لا يراك تفعل ذلك.

 

4- أهديه مصحفاً خاص به:

 

إهدائك مصحفاً خاصاً لطفلك يرضي لديه غريزة التملك، وتظهر هذه الغريزة بشكل واضح مع علاقة الطفل بألعابه.

 

5- أقيمي له حفلاً يوم ختمه لأجزاء القرآن:


تربط هذه الفكرة الطفل بالقرآن من خلال ربطه بشيء محبب لديه لا يتكرر إلا بختمه لجزء معين من القرآن، فلتكن حفلة صغيرة يحتفل بها الطفل وتقدم له هدية بسيطة لأنه وفى بالشرط.

 

6- إروي له قصص القرآن الكريم:


يحب الطفل القصص بشكل كبير، لذا قصي عليه قصص القرآن بمفردات وأسلوب يتناسب مع فهم ومدركات الطفل، وينبغي أن تقتصر القصص على ما ورد في النص القرآني ليرتبط الطفل بالقرآن.

 

7- أعدي له مسابقات مسلية من قصار السور:


هذه المسابقة تكون بينه وبين إخوته أو بينه وبين نفسه.
مثلاً: أسئلة وأجوبة متناسبة مع مستواه حيث يمكن للأم أن تسأل ابنها عن :
أعطني كلمة تدل على السفر من سورة قريش؟ ج: رحلة
أعطني فصلين من فصول السنة ذكرا في سورة قريش؟ ج: الشتاء والصيف

8- اربطي له عناصر البيئة بآيات القرآن:
من هذه المفردات: الماء/السماء/الارض /الشمس / القمر/ الليل/ النهار/ النخل/ العنب/ العنكبوت/ وغيرها.
يمكنك استخدام الفهرس أو أن تطلبي منه البحث عن اية تتحدث عن السماء مثلاً.

 

9-  مسابقة أين توجد هذه الكلمة:


يحب الطفل زيادة قاموسه اللفظي، فلتكوني مرشدة له في زيادة قاموسه اللفظي و تنشيط ذاكرته بحفظ قصار السور، واسأليه على كلمة موجودة داخل الصورة.

 

10- اجعلي القرآن رفيق طفلك في كل مكان:


يمكنك تطبيق هذه الفكرة بأن تجعلي جزء عم في حقيبته مثلاً، فهذا يربطه بالقرآن الكريم خاصةً في حالات التوتر والخوف ويشعر بالأمان ما دام معه القرآن على أن يتعلم آداب التعامل مع المصحف.

 

11- زيدي من صلته بالوسائل المتخصصه بالقرآن وعلومه:


مثل القنوات المتخصصة بالقرآن، الأشرطة، الأقراص المضغوطة، مذياع وغيرها، تحفز هذه الفكرة فيه الرغبة في التقليد والتنافس للقراءة والحفظ خصوصاً إذا كان المقرءون والمتسابقون في نفس سنه ومن نفس جنسه، رسخي في نفسه انه يستطيع أن يكون مثلهم أو أحسن منهم إذا ثابر على ذلك.

 

12- اشتري له أقراص تعليمية:


يمكنك استخدام بعض البرامج في الحاسوب لهذا الهدف كالقارئ الصغيرأو البرامج التي تساعد على القراءة الصحيحة والحفظ من خلال التحكم بتكرار الآية وغيرها.
كما أن بعض البرامج تكون تفاعلية فيمكنك تسجل تلاوة طفلك ومقارنتها بالقراءة الصحيحة.

 

13-  شجعيه على المشاركة في المسابقات(في البيت،المسجد،المكتبة،المدرسة):


التنافس أمر طبيعي عند الأطفال ويمكن استغلال هذه الفطرة في تحفيظ القرآن الكريم، حيث من الممكن أن يرفض الطفل قراءة وحفظ القرآن لوحده لكنه يتشجع ويتحفز إذا دخل مسابقة  لانه سيحاول التقدم على أقرانه، كما يحب أن يحصل على جائزة، فالطفل يحب الأمور المحسوسة في بداية عمره، لكنه ينتقل فيما بعد من المحسوسات الى المعنويات، فالجوائز والهدايا هي من المحسوسات التي تشجع الطفل على حفظ القرآن.

14- سجلي صوت الطفل وهو يقرأ القرآن:


يشجع التسجيل الطفل ويحثه على متابعة الحفظ، ويساعده التسجيل لمعرفة اماكن نسيانه للكلمات أو الآيات وسماعه لصوته يشعره أنه قادر على حفظها مرة اخرى.

 

15- شجعيه على المشاركة في الإذاعة المدرسية والاحتفالات الاخرى:


مشاركة طفلك في الاذاعة المدرسية –خصوصا في تلاوة القرآن- تشجع الطفل ليسعى أن يكون مميزاً ومبدعاً في هذه التلاوة، خاصةً اذا سمع كلمات الثناء من المدرس ومن زملائه. وينبغي للوالدين أن يكونا على اتصال بالمدرس والمسؤول عن الإذاعة المدرسية لتصحيح الاخطاء التي قد يقع فيها الطفل وليشعر الطفل بانه مهم فيتشجع للتميز أكثر.

 

16-  استمعي له وهو يقص قصص القرآن الكريم:


من الاخطاء التي يقع فيها البعض من المربين هو عدم الاكتراث بالطفل وهو يكلمهم بينما نطلب منهم الانصات حين نكون نحن المتحدثين، فينبغي حين يقص الطفل شيئاً من قصص القرآن مثلاً أن ننصت إليه ونتفاعل معه ونصحح ما قد يقع منه في سرد القصة بسبب سوء فهمه للمفردات أو المعاني العامة، كما أن سرده للقصة تنمي عنده مهارة الإلقاء والقص. والاستماع إليه ينقله من مرحلة الحفظ إلى مرحلة الفهم ونقل الفكرة ولذلك فهو سيحاول فهم القصة أكثر ليشرحها لغيره، إضافة إلى أن هذه الفكرة تكسبه ثقة بنفسه فعليك بالانصات له وعدم إهماله.

 

17- شجعيه على امامة المصلين (خاصة في النوافل):


يمكن للأم أن تفعل ذلك مع طفلها في بيتها فيأم الأطفال بعضهم بعضاً وبالتناوب أو حتى الكبار خصوصاً في النوافل.

 

18- اشركيه في الحلقة المنزلية:


إن اجتماع الأسرة لقراءة القرآن الكريم يجعل الطفل يحس بطعم و تأثير آخر للقرآن الكريم،  لأن هذا الاجتماع والقراءة لاتكون لأي شيء سوى للقرآن فيحس الطفل أن القرآن مختلف عن كل ما يدور حوله.

 

19- ادفعيه لحلقة المسجد:


هذه الفكرة مهمة وهي تنمي لدى الطفل مهارات القراءة والتجويد إضافة إلى المنافسة.

 

20- اهتمي بأسئلته حول القرآن:


احرصي على إجابة أسئلته بشكل مبسط وميسر بما يتناسب مع عمره ويمكنك أن تقصي عليه القصص لتسهيل ذلك.

 

21- وفري له معاجم اللغة المبسطة التي تتناسب مع عمره:

 

مثل معجم مختار الصحاح والمفردات للاصفهاني وغيرها.

 

22- وفري له مكتبة للتفسير الميسر(كتب ،اشرطة،اقراص):


ينبغي أن يكون التفسير ميسراً وسهلاً مثل تفسير الجلالين أو شريط جزء عم مع التفسير.

 

23- زيدي من صلته بأهل العلم والمعرفة:


تكسر ملازمة الطفل للعلماء حاجز الخوف والخجل، فيستطيع الطفل السؤال والمناقشة بنفسه وبذلك يستفيد الطفل ويتعلم وكم من عالم خرج الى الأمة بهذه الطريقة.

 

24- ربط المنهج الدراسي بالقرآن الكريم:


ينبغي للأم والمعلم أن يربطا المقررات الدراسية المختلفة بالقرآن الكريم كربط الرياضيات بآيات الميراث والزكاة وربط علوم الأحياء بما يناسبها من آيات القرآن الكريم وبقية المقررات بنفس الطريقة.

 

25- ربط المفردات والأحداث اليومية بالقرآن الكريم:


إن أسرف نذكره بالآيات الناهية عن الإسراف، وإذا فعل أي فعل يتنافى مع تعاليم القرآن نذكره بما في القرآن من إرشادات وقصص تبين الحكم في كل ذلك.

 

 
 

 
 

 


إسم المُرسِل:
 
بريد المُرسِل:
 
البريد الإلكتروني للمرسل إليه
 
 
 
 
Copyright © 2007 OpeTechCom. All rights reserved.